جندوبة: إرتفاع منسوب وادي ملاق يغمر مساحات من الأراضي الزراعية

جندوبة: إرتفاع منسوب وادي ملاق يغمر مساحات من الأراضي الزراعية

تونس- الزيتونة اون لاين :

جندوبة: إرتفاع منسوب وادي ملاق يغمر مساحات من الأراضي الزراعية

 

سجّل وادي ملاق على مستوى جزئه المار من ولاية جندوبة، صباح اليوم الجمعة 19 أكتوبر 2018، ارتفاعا ملحوظا في منسوب مياهه بلغت حد فيضان كميات منها على عدد من الأراضي الزراعية بمناطق التطوّر والمعاريف من معتمدية جندوبة، وبأكثر حدة بمنطقة بن بشير من معتمدية جندوبة الشمالية بلغت حد قطع الطريق الفرعية على مستوى الجسر الرابطة بين الطريق الوطنية رقم 6 والطريق الجهوية رقم 59 الرابطة بين بوسالم وبلاريجيـا وذلك نتيجة عمليات التفريغ التي تعتمدها الإدارة العامة للسدود، بحسب رئيس اللجنة الجهوية لمجابهة الكوارث بجندوبة والي الجهة محمد صدقي بوعون.

واجتاحت مياه وادي ملاق بعد ظهر اليوم عددا من الاراضي الزراعية بعضها معد لزراعة الحبوب وبعضها الاخر سبق وان زرع ببعض الخضر على غرار البطاطا، والجلبان، والعلف الاخضر، وذلك بمعتمديتي جندوبة وجندوبة الشمالية وبوسالم كما باتت تحاصر عددا من المساكن في كل من منطقتي المعاريف وبن بشير.
ومن المتوقع أن يرتفع منسوب المياه مساء اليوم في ظل معطيات مناخية تفيد بتواصل تهاطل كميات هامة من الأمطار في المناطق المغذية للسدود وفي الجهات الشرقية للقطر الجزائري وهو ما سيعزز ارتفاع سعة تدفق مياه الوادي.
هذا وتعتزم الإدارة العامة للسدود تفريغ جزء آخر من مياه سد ملاق تحسبا لما يمكن ان يتهدده من مخاطر بعد ان التجأت الادارة المذكورة إلى تفريغ نحو مليون متر مكعب ليلة الأربعاء الماضي والتي تسببت في فيضانات شملت عددا من مناطق معتمديتي جندوبة وبوسالم وتسببت في تضرر عدد من الفلاحين والمتساكنين ما استوجب تحول وزير التجارة عمر الباهي لمعاينة الاضرار.
وكان والي جندوبة قد اصدر مساء أمس الخميس، بلاغا دعا فيه الفلاحين والمواطنين القاطنين على ضفاف وادي ملاق، والذي يفرغ مياهه بوادي مجردة، إلى ملازمة الحذر وذلك تحسبا لفيضانات محتملة مرتبطة بالأساس بارتفاع منسوب الوادي الذي بلغ معدل تدفق مياهه نحو 300 متر مكعب في الثانية.
مقابل ذلك لم يعد وادي تاسة الذي فاضت مياهه يوم امس الخميس على عدد من مناطق معتمديتي جندوبة وبوسالم الى درجة يشكل خطرا مقارنة بما كان عليه الوضع صباح يوم امس، وفق ما اكده المدير الجهوي للتنمية الفلاحية محمد الغريسي.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *