سكرة تحتضن اول بطولة لجمال الخيول العربية الاصيلة

سكرة تحتضن اول بطولة لجمال الخيول العربية الاصيلة

تونس-الزيتونة اون لاين :

سكرة تحتضن اول بطولة لجمال الخيول العربية الاصيلة

يحتضن نادي الفروسية بسكرة من ولاية أريانة يومي 21 و22 سبتمبر الجاري اول بطولة لجمال الخيول العربية الاصيلة لفائدة مربي الخيول من تونس وليبيا، وذلك ببادرة من منظمة الجواد العربي وبالتعاون مع المؤسسة الوطنية لتحسين وتجويد الخيل بسيدي ثابت والجمعية الليبية لمربي الخيول العربية الاصيلة والنادي الرياضي لوحدات التدخل.

وحسب ما افاد به المنسق العام للتظاهرة، مازير حداد، مراسلة “وات” بالجهة، فان “بطولة جمال الخيول العربية الاصيلة التي تنتظم لأول مرة في تونس تمثل مناسبة لتثمين الخصائص الجمالية والفيزيولوجية للخيول، الى جانب التعريف بأنسابها واصالتها وقدراتها واستعمالاتها في حلبات السباق، والتطور الحاصل في تربيتها، وحماية سلالاتها من التلف والتهجين، بما يكسبها مصداقية على المستوى الدولي كخيول عربية اصيلة ذات سلالة نقية“.

واضاف ان “اليوم الاول من التظاهرة سيخصص لتقديم محاضرات تكوينية لفائدة المربين والفنيين والمولعين بالخيول حول خصوصيات تربية الخيل العربي الاصيل والتعريف بالنظم والقوانين المعتمدة في تقييم الخيول، فضلا عن تنظيم دورة خاصة بالعارضين المحليين لتاهيلهم لاعداد الخيول، وسبل تقديمها في مسابقات وبطولات الجمال.

أما اليوم الثاني من التظاهرة فسيخصص لتنظيم بطولة الجمال والخيل العربية الاصيلة بمشاركة حوالي 60 جوادا من اسطبلات تونسية وليبية موزعة على 8 فئات حسب الجنس والعمر، حيث سيكون الجمهور على موعد مع عروض جمال الخيول بداية من الساعة التاسعة صباحا باشراف لجنة تحكيم دولية لتقييم مشاركة الخيول المشاركة حسب قوانين منظمة الجواد العربي الدولية.

هذا وستمكن هذه التظاهرة، الاولى من نوعها في تونس، المربين من تونس وليبيا من الانفتاح على المنظومة العالمية في مجال بطولات العالم لجمال الخيول العربية الاصيلة وبالتالي خلق علاقات مهنية وشراكة مع اهل القطاع لتطوير مجالات تربية الخيول العربية الاصيلة والمهن المرتبطة بها.

ويشار الى عراقة تربية الخيول في تونس حيث يعتبر سجل انساب الخيول الذي تأسس سنة 1896 وتديره المؤسسة الوطنية لتحسين وتجويد الخيل من اعرق السجلات في العالم وهو ما مكن من حماية السلالات من التهجين وساهم في ارساء تنظيم واضح لقطاع الخيول العربية الاصيلة واكتساب مصداقية عالمية عبر ادراجها في السجل وفق المعايير الدولية المعمول بها في الغرض .

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *