تحت اشراف جامعة منوبة : بين 11 و12 نوفمبر تونس تحتضن المؤتمر الدوليّ العلميّ الثالث لجامعات إيران والعالم العربيّ

تحت اشراف جامعة منوبة : بين 11 و12 نوفمبر تونس تحتضن المؤتمر الدوليّ العلميّ الثالث لجامعات إيران والعالم العربيّ

تحت اشراف جامعة منوبة :

بين 11 و12 نوفمبر تونس تحتضن المؤتمر الدوليّ العلميّ الثالث لجامعات إيران والعالم العربيّ  

 

 

بعيدا عن التوتر والتجاذب السياسي الذي يخيّم على منطقة الشرق الأوسط وحالة الانقسام التي تعصف بالمنطقة على أساس العرق والطائفة والمذهب بين العرب وإيران، تحتضن تونس بين يومي 11 و 12 نوفمبر القادم بنزل المشتل بالعاصمة المؤتمر العلمي الثالث لجامعات إيران والعالم العربي تحت إشراف جامعة منوبة وندوة رؤساء الجامعات التونسية بالتعاون مع مكتب الحوار الثقافي بين ايران والعالم العربي في طهران  متميّز لرؤساء عدد من الجامعات العربية من الجزائر ولبنان وعمان والعراق فضلا عن مشاركة 11 جامعة إيرانية وأساتذة جامعيين وباحثين عرب وايرانيين .

وينعقد هذا المؤتمر الذي يجمع ثلة نيّرة من الباحثين والجامعيين العرب والإيرانيين من ضمن نشاط متكامل في أكثر من عاصمة ويهتمّ بدراسة واقع وآفاق التلاقي والتكامل العلميّين بين إيران وجيرانها العرب. وقد وقع اختيار تونس لتنظيم هذا المؤتمر لما تختصّ به البلاد من مميزات متوفرة ومرجوّة للنهوض علميا بالحوار الثقافيّ بين العرب والإيرانيين،

كما يأمل منظموا هذا المؤتمر أن يساهم في بلورة أفكار مفيدة لصياغة رؤية مشتركة وبعث مشاريع بحثية وبناء منظومات علمية قويّة تشاركية . لتمتين العلاقات العلميّة والثقافيّة الذي يعتبر مدخل ضروريا لبناء العمل العلمي والبحثي المشترك والتعاون البنّاء قصد الخروج من حالة التشتّت والفوضى التي تعصف بالمنطقة لإحياء الرموز الجامعة بين الأمتين العرب والإيرانيون والسير الجاد في سبيل العمل النافع لمختلف الشعوب.

ويتناول هذا المؤتمر العلمي الذي تشرف عليه جامعة منوبة جملة من المحاور التي ستتطرّق إلى أهمية التعاون العلمي بين العرب وإيران انطلاقا من الخلفية التاريخية والعمل الراهن ودور ذلك في عملية التنمية وتطويرها ، ثم محورا ثانيا وهو الفرص والتحديات التي تواجه هذا التعاون العلمي على المستوى الفكري والعملي ووضع الخطط المشتركة لتطوير التعليم والبحث ونشاط الترجمة لكسر حالة   التململ الذي فرضتها السياسية وبحث أفق لانتشار اللغتين العربية والفارسية  ثم يختتم بمحور ثالث حول استراتيجيات تحفيز الإنتاج العلمي من خلال رصد ميادين التكامل بين المراكز البحثية وتنمية العلوم وتحفيز الإنتاج المشترك بين المبدعين  من الجانبين  وتبادل الحبرات والبعثات العلمية لتنشيط الحوار الثقافي بين بلاد العرب وايران لتجاوز مخلفات الأزمات السياسية التي أثّرت على العلاقات بين الشعوب  رغم رصيدها الحضاري والثقافي الضخم والمشترك في كثير  من  مراحله .

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *