مع هيكل المزوغي في كوريا الجنوبية … رحلة ابداع و تامل

مع هيكل المزوغي في كوريا الجنوبية … رحلة ابداع و تامل

تونس- الزيتونة اون لاين :

 

للمرة الثانية على التوالي توجه لي بطاقة مشاركة في القمة العالمية للسلام بكوريا الجنوبية،بعد أن تم منحي لقب سفير السلام لكوريا الجنوبية تحت منظمة تابعة للأمم المتحدة،  فكان حضور تونسي شرف البلاد خاصة أن الرئيس التونسي السابق محمد منصف المرزوقي قد ألقى كلمة أمام اكثر من مئة ألف داخل و خارج ملعب كرة قدم بضواحي سيول، ليرفع علم تونس في دولة يعبر عنها ب(الكوكب الآخر) 

قبل أن أصل إلى كوريا الجنوبية لم أكن أتوقع ما سأجده في هذا البلد؛ فشعوري الأول كان بأنني ذاهب إلى البلد الذي أذهل العالم بتكنولوجيته وتحوّل إلى عملاق اقتصادي، يصنف كرابع اقتصاد في آسيا؛ لأشاهد المصانع التابعة لكبرى الشركات التي نعرفها جميعا؛ كهيونداي وسامسونغ وإل جي وكيا وغيرها.
وفي طريقي من مطار انشون الدولي إلى العاصمة سيئول شعرت وكأنني في عالم آخر يمتزج فيه الماضي والحاضر بصورة رائعة، فعلى الرغم من ناطحات السحاب التي تعكس الحياة المدنية الحديثة والمتطورة فانه يوجد وجه آخر مختلف كليا؛ حيث المباني التراثية والمساحات الخضراء، بالاضافة إلى القصور القديمة.
ما ان وصلت إلى سيئول حتى قررت ان استفيد من كامل وقتي هناك، فبدأت التجوّل مباشرة في شوارعها والتمست مباشرة بأنها مدينة آمنة ونظيفة جدا، لا تشاهد رجال الشرطة بكثرة في الاسواق المراقبة بالكاميرات على مدار الساعة، العاصمة التي تحيط بها الجبال الساحرة تجذب انظار العالم اليها كوجهة سياحية تمتلك كل مقومات النجاح.

اكثر ما جذبني في سيئول هو التنوّع في الخيارات التي تقدمها للسائح، وانت في المدينة يمكنك القيام مثلا بجولة حول قرية بكتشون المنطقة معروفة كأكثر الأحياء التراثية في سيئول باستخدام «البيديكاب» (دراجة يقودها بك مرشد سياحي) التي يمكن من خلالها الوصول إلى الازقة الضيقة بمحالها وعروضها، وما يميز هذه الرحلة التي تمتد لساعة ونصف الساعة تقريبا هي متابعة قائد «البيديكاب» وهو يحدثك عن الشوارع والأزقة والمنازل التي تمر بها،لو بقينا نتحدث عن كوريا بقية العمر لن يكفي فهي تجاوزة اوروبا و امريكا الجنوبية و حتى الولايات المتحدة الأمريكية في التطور التكنولوجي، كيف لا و ميزانية السامسونج فقط تصل إلى 72 بليار أي اكثر من ميزانية عديد من دول أفريقيا و العرب، اختم بكلامي و اقول كوريا الجنوبية فيها تنضيم خرافي على جميع المستويات صفر بالمئة سرقة و مشاكل رغم أن الدين الأول عندهم البوذية و الثاني المسيحية، اترك لكم التعليق لإضافة كلمات عن تونس …. اما انا فأقول بلهجتنا  “القلب مريض”

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *