وزارة الشؤون الدينية اكدت حرصها على متابعة الخطاب الدّيني …و اصدرت بيان توضيحي

وزارة الشؤون الدينية اكدت حرصها على متابعة الخطاب الدّيني …و اصدرت بيان توضيحي

تونس – الزيتونة اون لاين :

 

نفت وزارة الشّـؤون الدّينية، ما تناقلته بعض وسائل الإعلام مؤخرا، بخصوص مغادرة المصلّين صلاة الجمعة ليوم 30 جوان الجاري بأحد جوامع مدينة القيروان، بسبب فحوى الخطبة التي قيل أن الإمام الخطيب إنتقد فيها الوضع في سوريا.

وأفادت الوزارة، في بلاغ توضيحي  بأنها بادرت بإجراء الأبحاث والتحريات حول الموضوع من مصادر مختلفة “أثبتت عدم صحّة هذا الخبر”.

وأكدت حرصها على متابعة الخطاب الدّيني والعمل على مزيد تطويره، بتوفير التكوين اللاّزم لإطاراتها واختيار الأكفاء منهم للاضطلاع بهذه الخطة النبيلة، والدّعوة إلى تأمين خطاب معتدل ينشر القيم الإسلامية السمحة، وينسجم مع إهتمامات المجتمع وقضاياه، بعيدا عن أيّ توظيف سياسي أو حزبي بما يتوافق ومبادئ الدستور.

و اليكم نص البلاغ :

“تبعا لما صدر في بعض وسائل الإعلام بخصوص مغادرة المصلّين صلاة الجمعة ليوم 30 جوان 2017 بأحد جوامع مدينة القيروان بسبب فحوى الخطبة التي قيل أن الإمام الخطيب انتقد فيها الوضع في سوريا، فإنّ وزارة الشّـؤون الدّينية تؤكّد مبادرتها بإجراء الأبحاث والتحريات في الغرض من مصادر مختلفة أثبتت عدم صحّة هذا الخبر.

هذا وتجدّد وزارة الشؤون الدّينية تأكيد حرصها على متابعة الخطاب الدّيني والعمل على مزيد تطويره بتوفير التكوين اللاّزم لإطاراتها واختيار الأكفاء منهم للاظطلاع بهذه الخطة النبيلة والدّعوة إلى تأمين خطاب معتدل ناشر للقيم الإسلامية السمحة ومنسجم مع اهتمامات المجتمع وقضاياه بعيدا عن أيّ توظيف سياسي أو حزبي توافقا ومبادئ الدستور الملزم للجميع.”

 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *