توفير 310 آلاف جرعة لقاح في إطار برنامج مواجهة نزلة البرد لهذا العام

توفير 310 آلاف جرعة لقاح في إطار برنامج مواجهة نزلة البرد لهذا العام

توفير 310 آلاف جرعة لقاح في إطار برنامج مواجهة نزلة البرد لهذا العام

 

انعقد اليوم الثلاثاء 22 سبتمبر 2020 لقاء إعلامي نظمته وزارة الصحة تحت عنوان ” التواصل و الإعلام حول النزلة الموسمية في زمن الكوفيد “

حيث أكد وزير الصحة السيد فوزي مهدي خلال اللقاء الإعلامي أنه وقع توفير 310000 لقاح في إطار برنامج مواجهة نزلة البرد لهذه السنة و أن اللقاح ليس للحماية من فيروس الكوفيد 19 و إنما للحماية من نزلة البرد الموسمية، كما بين أنه من الضروري القيام بالتلقيح و ذلك نظرا لما يمر به العالم بأسره من أزمة صحية جراء فيروس كوفيد 19 في حين أن أعراضه و أعراض نزلة البرد الموسمية متشابهة بعض الشيء مما يضفي خلطا على المستوى الطبي في العلاج خاصة و أن التعامل مع حامل فيروس الكوفيد 19 تكون حساسة و يزيد الوضع خطورة إن كان أيضا حاملا لفيروس القريب مما يساهم في صعوبة العلاج و يحد من نسبة الامتثال للشفاء بالنسبة للمرضى

كما أشار وزير الصحة لفتح مخابر جديدة للتحاليل على غرار مخبر منوبة و مستشفيات جهوية أخرى مجهزة لتلقي مرضى كوفيد 19 

و قد أكد السيد فوزي مهدي على أن فرضية غلق المؤسسات و البلاد بصفة كاملة غير مطروحة بالمرة و إنما سيتم التعامل مع الوضع على حسب الخصوصية الجغرافية لكل ولاية و كل منطقة على حد على حد تعبيره.

و قد حضر اللقاء كل من :
– د.أمال بن سعيد و د.حكيم الغرد عن إدارة الرعاية الصحية الأساسية

– أ.نصاف بن علية عن المرصد الوطني للأمرض الجديدة و المستجدة

– أ. جليلة بن خليل و أ. الهاشمي الوزير

– ممثلة اليونيسف بتونس السيدة Marilena Viviani

– ممثلة منظمة الصحة العالمية بتونس الدكتور Yves Soutayrant

و قد دار الحوار خلال اللقاء الإعلامي حول الوضع الوبائي للنزلة الموسمية و للكوفيد 19 كل على حدى ، الخصائص الديمغرافية و المرضية للأشخاص و جدوى التلقيح ضد النزلة الموسمية 

حيث أن التلقيح يحمي بنسبة 70% إلى 100% ضد القريب و يحمي بفعالية كاملة الحالات الخطرة و هو آمن و ليس له مضاعفات جانبية مقلقة ومنصوح به في حالات المصابين بالامراض المزمنة و ضيق التنفس و كبار السن و النساء الحوامل، إذ أنه لا يحمي الأم فقط و إنما الأم و جنينها

و مع التلقيح تجدر الإشارة إلى أن الغذاء المتوازن مع شرب الماء بكمية كافية مع النشاط الرياضي و النوم لمدة كافية يساهم بشكل فاعل في تقوية المناعة لدى الإنسان لمواجهة مثل هذه الأمراض و الفيروسات

اللقاح ضد النزلة الشتوية متوفر في الصيدليات و يجب التذكير بإلزامية نقله في حاوية مبردة و الحفاض عليه في درجة حرارة منخفضة لضمان صلوحيته في حال اقتنائه و تأجيل أخذ الجرعات، و يمكن لكل الناس التمتع بالتلقيح و لكنه ضروري لكبار السن ( فوق 60 سنة) ، الأطفال ( من 6 أشهر إلى 5 سنوات )، النساء الحوامل و الأشخاص المصابين بأمراض مزمنة مثل السكري و ارتفاع ضغط الدم و الربو و أمراض الصدر و القلب و الشرايين …

و قد أثبتت الدراسات في العالم أن التلقيح ناجح لتفادي مرض النزلة الشتوية بنسبة تصل إلى 90%  و يقي من المضاعفات الخطيرة لدى المسنين لنسبة 60% و يقي من الوفايات الناتجة عن النزلة الشتوية بنسبة 75% ، و من الممكن أن تتغير تركيبة التلقيح من موسم لآخر حسب فيروسات القريب المتواجدة في العالم، لذلك تعلن منظمة الصحة العالمية عن التركيبة الجديدة للتلقيح في كل موسم ، و عليه فإن تجديد التلقيح ضد القريب في كل موسم بداية من شهر أكتوبر إلى نهاية الموسم ضروري لوقايتك.

 

 

الزيتونة أونلاين : بقلم حسان الجوهري

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *