فيروس كورونا بتونس بصيص أمل في عتمة الظلام

فيروس كورونا بتونس بصيص أمل في عتمة الظلام

فيروس كورونا بتونس بصيص أمل في عتمة الظلام

 

 

رغم خطر فيروس كورونا الذي غير كل المعطيات على المستوى العالمي ورغم حصده
لأكثر من 423.670 مصابا و 18.923 حالة وفاة و تعافي108.629 حالة في العالم،
الا انه غير توجهات العديد من المسؤولين والمنظمات والجمعيات وحتى عامة الناس
فالكل برهن على استعداده للمساعدة كل بطريقته وحسب اختصاصه.
طفت الروح الوطنية على السطح واضاءت رحاب البلاد التونسية برحمة الناس وتآلفهم مع بعضهم البعض:
اطارات طبية وشبه طبية تجمعت لغاية حماية التونسيين وتجندت رغم قلة الإمكانيات
فنانين رياضين و جمعيات هبوا هبة واحدة وتبرعوا بأموالهم لفاءدة وزارة الصحة
رجال الأمن والجيش الوطني نزلوا إلى الشارع حرصا منهم على سلامة التونسيين
الكشافة التونسية وضعت 8000 قائد مختص في مجابهة الكوارث و 20000 متطوع على ذمة الوزارة والمستحقين للمساعدة
طلبة الطب والهندسة اجتهدوا حسب اختصاصهم وحسب الامكانيات المتاحة في صنع أجهزة تنفس سعرها لا يتعدى 50دينار و صنع أجهزة واقية على ذمة المستشفيات.
أناس بسطاء وضعوا أرقامهم على ذمة عامة المواطنين لتوفير حاجيتهم الاساسية


فشكرا لكل وطني حد النخاع 
شكرا لتونس التي تتالق بمواطنيها حتى في المحن

 

بقلم سندس هلالي

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *