انطلاق القمة 24 للمناخ

انطلاق القمة 24 للمناخ

تونس – الزيتونة اونلاين :

 

انطلاق القمة 24 للمناخ

انطلقت أشغال القمة 24 للأطراف الموقعة على الاتفاقیة الاطاریة
للأمم المتحدة بشأن التغیرات المناخیة، الأحد، في مدینة كاتوفیتشي البولندیة، على أمل أن یتوصل أصحاب القرار
والمفاوضین، من نحو 200 بلد، إلى وسائط ووسائل لتفعیل اتفاق باریس الموقع منذ 2015.
وینص الاتفاق على ضرورة الحد من ارتفاع معدل درجات الحرارة دون الدرجتین المائویتین مقارنة بمستویات درجات
الحرارة في الحقبة ما قبل الصناعیة ومواصلة تنفیذ الخطوات الرامیة إلى الحد من ارتفاع درجات الحرارة إلى 5,1
درجة مئویة.
وتتوقع تونسأن تخفض من انبعاثاتها بنسبة 41 بالمائة بحلول 2030 ولكن من الممكن أن تراجع هذا
الطموح نحو الافضل خلال كل خمس سنوات.
وتستضیف بولندا هذه القمة في الوقت، الذي یعد فیه هذا البلد من المساهمین في التلوث اذ تتأتى 80 بالمائة من
الطاقة من الفحم الحجري. ویتأتى 60 بالمائة من التلوث فیها من حرق الفحم في المنازل أو في محطات تولید
الطاقة. ویعتبر الفحم وقودا رخیص الثمن وغیر مكلف.
ووفقا لوكالة البیئة الأوروبیة ، یموت ما یقرب عن 50 ألف بولندي قبل الأوان كل عام بسبب تلوث الهواء اذ یوجد
ثلثا أكثر المدن تلوثًا في الاتحاد الأوروبي في بولندا، بحسب الوكالة ذاتها. وتسهم بولندا وحدها بنحو 10 بالمائة من
انبعاثات ثاني أكسید الكربون في الاتحاد الأوروبي.
ویقع في بولندا اعتماد الفحم الحجري كمصدر اساسي لانتاج الطاقة تماما مثل ألمانیا، التي تعتبر سابع أكبر مصدر
لانبعاث الكربون في العالم اذ تسهم بحوالي 23 بالمائة من انبعاثات ثاني أكسید الكربون المرتبطة بالطاقة في أوروبا.
ولا تزال ست بلدان في العالم تستهلك الفحم بشكل كبیر وهي ألمانیا وبولندا والصین والهند وجنوب إفریقیا وأسترالیا.
وقد وقعت عشرون دولة في قمة بون في ألمانیا في 2017 على اتفاقیة تحالف من اجل التخلص من الفحم.
غیر أن الموقعین على هذا التحالف لا یمثلون سوى 3 بالمائة فقط من الطلب العالمي على الفحم. وبالتالي فإن
المستهلكین الكبار للفحم في العالم ومن بینهم بولندا لیسوا مستعدین، بعد، للاستغناء عن مصدر الطاقة الأكثر تلویثا،
لا على المدى القصیر ولا على المدى المتوسط.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *