الحليب في تونس بين نقص الانتاج وغلق المؤسسات المجمعة

الحليب في تونس بين نقص الانتاج وغلق المؤسسات المجمعة

تونس :الزيتونة اونلاين

 

عبّر  رئيس الغرفة الوطنية النقابية لمراكز تجميع الحليب حمدة العيفة خلال مؤتمر صحفي بمقر الإتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري اليوم الأربعاء 28 نوفمبر 2018 عن إستيائه الكبير ممّا آلت إليه وضعية مركزية سيدي بوعلي لتصنيع الحليب رغم فتح الضوء الأحمر منذ 5 سنوات للفت إنتباه الدولة نحو تردي وضع تصنيع الحليب.

وأكّد العيفة غلق مؤسسة للحليب بعد 30 عاما على نشاطها وفقدان 550 عاملا مواطن شغلهم أمس، مشيرا إلى اتجاه 4 مؤسسات نحو المصير ذاته، مضيفا أن قضية أزمة الحليب يمكن حلها بدفع الدولة للمتخلدات التي في ذمتها التي تقدّر بالمليارات.

وأضاف أن الأزمة قد تمس مؤسسات كبرى مصنعة للحليب في منطقة سيدي بوعلي قريبا. كما وجه رئيس الغرفة الوطنية النقابية لمراكز تجميع الحليب نداء عاجلا لرئيس الحكومة لإنقاذ منظومة الحليب التي تركزت بعد دعم وتضحيات بذلتها الدولة لسنوات وإعادة الإشعاع لمركزية سيدي بوعلي وإنقاذ عشرات العائلات الكادحة التي يعيش بعضها من عائدات بقرة أو إثنين .

وشدّد حمدة العيفة على رفضهم التوريد لقدرتهم  على تحقيق الإكتفاء الذاتي من مادة الحليب منتقدا دعم الدولة المنتج الأجنبي بـ780 مليما في حين أن الدعم الموجه لمنظومة الحليب التونسية ككل يتطلب فقط  بين 200 إلى 300 مليما، معتبرا  أنه حل سهل وبيد الحكومة تطبيقه. وشدد على أن طلب الزيادة الذي تقدموا به مؤخرا ليس غاية في حد ذاته بل هو حل ضد تفاقم أزمة فقدان الحليب في تونس سنة 2019.

 
 

 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *