حوار خاص مع الأديب الصغير أمير فهري

حوار خاص مع الأديب الصغير أمير فهري

حوار خاص مع الأديب الصغير أمير فهري

تونس – الزيتونة أونلان :

في حوار خاص مع إذاعة الزيتونة أكد الشاب أمير فهري على ضرورة تعلّق الشباب بآنتمائهم لبلدهم عبر نشر الأفكار النيرة و التمسك بتحقيق أحلامهم و من ثم توفير الأسباب الملائمة للنجاح و الثقة في النفس لتحقيق الأهداف.

و قد آلتقى التلمیذ التونسي النابغة، أمير الفھري مع رئیس الجمھورية الباجي قائد السبسي، لإعلامه بمشروعه وتوقيع اتفاقیة مع الیونسیف حول التبرع بمداخيل كتبه التي ستترجم إلى عديد اللغات وستوزع في تونس وفي العديد من البلدان لبناء مدارس في المناطق النائیة التي حرم أبناؤها من التعلیم أو يعانون صعوبات كبيرة للوصول إلى المدارس، وفق ما ما صرح به لإذاعة الزيتونة

عمره لا يتجاوز 14 عاما وحصد 25 جائزة أدبية

وأمير الفهري الذي لم يتجاوز من العمر 14 عاما يعیش في فرنسا مع والديه منذ سنتين، وقد ظهرت علیه علامات النبوغ والنباھة منذ طفولته، وقد اقترح علیه أساتذته ومدير معھده في فرنسا أن يجتاز مناظرة الباكالوريا في عمر 15 سنة فقط.

ويتكلم أمير 6 لغات ھي الألمانية والفرنسیة والانقلیزية والكردية والصینیة والعربیة وقد بدأ الكتابة والتألیف منذ كان عمره 7 سنوات باللغات العربیة والفرنسیة والانقلیزية كما كتب روايات وقصصا حول حماية الحیوانات والبیئة وحماية الأطفال مستلھما مما قراه عن اندري مالرو الكاتب والفیلسوف الفرنسي الذي قال”ان الثقافة ھي التي تجعل الانسان شیئا آخر مختلفا عن كونه حادثا عرضیا”ومنذ ذلك انجز التلميذ النابغة كتابین باللغة الفرنسیة وكتابا باللغة العربیة وھو حالیا بدور النشر وكتابا ثالثا باللغة الانقلیزية وتحصل بفضلھا على 25 جائزة أدبية مثل جائزة الیونسكو والالكسو 2012 وجائزة الأديب الصغیر 2013 وجائزة ”أحرف وفنون” والجائزة الأولى لمدينة بیاريتز 2018/2017/2016 في فرنسا، كما تحصل سنة 2016 على جائزة الشعر في ”مسابقة حبر حي” العالمیة التي تنظم في فرنسا وكذلك على جائزة ”الخلق الادبي ” بفرنسا وجائزة ”سباق الارقام” 2015/ 2016 .

كما حصل أمير الفهري، على عدد كبیر من الجوائز في الولايات المتحدة وحتى في تونس تحصل على الجائزة الاولى لمسابقة ” الطفل المبدع باللغة الفرنسیة ” والحقیقة ان القائمة أطول من ان يحويھا ھذا المقال.

كتبه أدخلته إلى قصر الاليزيه وجعلته ممثل الفرنكفونية في العالم

عندما صدر كتابه الاول وعنوانه ”قصص میر” في جزئه الاول والذي تحصل به على تشجیع ومكافأة رئیس الجمھورية الفرنسي السابق فرنسوا ھولاند ھنأه ھذا الاخیر بعدة رسائل وبعده بقیت علاقاته قائمة بقصر الالیزيه واستقبله الرئیس مانويل ماكرون في عشاء واسند له مھمة ممثل الفرنكفونیة في الولايات المتحدة الامريكیة وفي سنغفورة وفي اندونیسیا والصین والفیاتنام وتركیا وقد توجه في شھر فیفري الماضي لشباب الولايات المتحدة الامريكیة بحديث مطول عن اللغة الفرنسیة ونظّم ورشات لكتابة القصة والرواية للیافعین والشباب.

سيتبرع بمداخيل ترجمة كتبه لبناء مدارس في المناطق النائية

ويحلم أمير بان يتاح التعلیم لكل الأطفال في العالم وخاصة في البلدان التي تعاني التوترات والحروب مثل سوريا والعراق وإفريقیا جنوب الصحراء وكمبوديا بالقارة الآسیوية والشیلي بأمريكا الجنوبیة،

وتحدث الطفل النابغة، عن تونس في كل كتبه مشيرا إلى أنه سيعرض على رئیس الجمھورية الباجي قائد السبسي في قصر قرطاج اتفاقیة حيث سيتم ترجمة جميع كتبه إلى عديد اللغات وستذهب كل مداخيل هذه الكتب لوزارة التربیة والتعلیم لبناء مدارس للأطفال في المناطق النائیة.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *