وزارة الشؤون الدينية تعلن عن استراجيتها الجديد لدعم مقاومة الارهاب

وزارة الشؤون الدينية تعلن عن استراجيتها الجديد لدعم مقاومة الارهاب

تونس- الزيتونة اون لاين :

ريم حمودة

أعلن مستشار وزير الشؤون الدينية حكيم عمايري أن وزارة الشؤون الدينية تحصلت في إطار تنفيذ الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الارهاب على ميزاينة بـ 7 ملايين دينار ستخصصها لتنفيذ مختلف محاور استراتيجيتها لمكافحة الارهاب التي تم تحيين عدد من برامجها بعد أن انطلق إعدادها منذ سنة 2016.
وأبرز عمايري أن اللجنة المكلفة بإعداد الاستراتيجية وتحيين برامجها حددت لها جملة من الاهداف التي يجب العمل على بلوغها، وفق تعبيره.
واشار الى ان المحور الاول لهذه الاستراتيجية يخص  » تحديد العوامل المؤدية الى التطرف ومعالجتها » والذي سيتم في اطاره بالخصوص فتح الباب للباحثين والمختصين لتقديم الدراسات والاسهامات العلمية حول هذا المحور والترشح للجوائز التي سيتم رصدها بالاضافة الى برمجة ملتقيات علمية سيتم تنظيمها والعمل على تجميع مخرجاتها لتكون وثائق مرجعية تساعد على فهم العوامل المؤدية الى التطرف وسبل معالجة الظاهرة.
وبين ان الاستراتيجية تشتمل كذلك على جملة من الاعمال والانشطة التي سيتم تنفيذها في اطار محور  » تحصين الاسرة » ومن ابرزها رعاية الكتاتيب وتحفيظ القران الكريم، خاصة وان الوزارة تعمل على ان تكون الكتاتيب الحصن الاول الذي يحمي الاطفال من التطرف والغلو.
وقال إنه سيتم في هذا الاطار صيانة عديد الكتاتيب التي تحتاج الى تدخلات للتهيئة، فضلا عن إحداث عدد من الكتاتيب النموذجية في المناطق الحدودية والمناطق التي شهدت أحداثا ارهابية.
وأوضح بخصوص برنامج تحفيظ القرآن الكريم أن الوزارة وجهت دعوة للجمعيات القرآنية للترشح لهذا البرنامج (في اطار الامر عدد 5183 لسنة 2013 المنظم لهذه العملية) وتقديم ملفات مستوفاة الوثائق ليتم رصد التمويلات اللازمة لها في اطار عقد اهداف لتحفيظ 10 حفاظ مبتدئين في كل معتمدية من معتمديات الجمهورية التونسية.
واضاف انه سيتم في السياق ذاته طبع مجموعة من كتب القرآن الكريم بطريقة « البراي » لفائدة ذوي الإعاقة البصرية.
وذكر مستشار وزير الشؤون الدينية أن الاستراتيجية تتضمن برنامجا هاما لتطوير مضامين الخطاب الديني خاصة باستغلال فضاءات التواصل الاجتماعي التي تستغل لاستقطاب الشباب والتغرير بهم لتصبح فضاء لنشر الخطاب الديني الوسطي التونسي، مبينا انه سيتم في هذا الاطار بعث بوابة رقمية شاملة تروج لمضامين رقمية ودروسا دينية تونسية بديلة تتولى الوزارة انجازها أو يتم انجازها لفائدة الوزارة.
وأعلن أن الوزارة انطلقت بعد في تجهيز استديو سمعي بصري عصري سيكون جاهزا في بداية سبتمبر القادم على أقصى تقدير سيستغل لتصوير دروس تهتم بالشأن الديني وإبراز المبادئ السمحة للدين الاسلامي الحنيف بعيدا عن الغلو والتطرف، مبينا أن هذه الدروس التي ستنزل بالبوابة الرقمية الجديدة سيتولى تأثيثها ثلة من خيرة الائمة والائمة الخطباء والوعاظ والاكاديميين التونسيين.
ولاحظ أنه سيتم العمل في اطار هذه الاستراتيجية على تجاوز إشكال صعوبة مراقبة الخطاب الديني الذي يتم ترويجه بالمساجد والجوامع خاصة بالعمل على اقناع وزارة المالية بالحاجة الى تزويد كل الادارات الجهوية للشؤون الدينية بسيارة واحدة على الأقل، خاصة وأن 7 إدارات جهوية فقط لها سيارة إدارية على ذمتها، وفق تعبيره.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *