التعرّف على جنسية اثنين من منفّذي العملية في قضية اغتيال الشهيد محمد الزواري

التعرّف على جنسية اثنين من منفّذي العملية في قضية اغتيال الشهيد محمد الزواري

أفاد الناطق الرسمي بإسم القطب القضائي لمكافحة الارهاب سفيان السليطي امس انه تم التعرف على هوية اثنين من جنسيات أجنبية وليست عربية من منفذي عملية اغتيال الشهيد محمد الزواري.
واضاف السليطي أن عميد قضاة التحقيق بالقطب المتعهد بالأبحاث أصدر مؤخرا بطاقتي جلب دولية في حق الطرفين الاجنبيين المشار اليهما ومازال البحث جاريا للكشف عن الطرف الثالث الضالع في الجريمة .
وأشار السليطي الى ان عميد قضاة التحقيق أسند إنابة عدلية للوحدة الوطنية للأبحاث في جرائم الارهاب بالقرجاني، الى جانب توجيه عدد من الانابات القضائية الى عديد الدول.
واشاد السليطي في سياق متصل بالمجهودات الكبيرة والحرفية التي قامت بها الوحدة الوطنية للبحث في جرائم الارهاب بالقرجاني باشراف عميد قضاة التحقيق والتنسيق المحكم مع النيابة العمومية.
ودعا السليطي الى اعتماد المعطيات الرسمية الصادرة عن القضاء التونسي مشيرا الى أنّ تقرير حركة حماس الصادر في شهر نوفمبر الماضي كان بناء على معطيات اولية عند انطلاق الابحاث.
يذكر أنه تم اغتيال الشهيد والمهندس التونسي محمد الزواري يوم 15 ديسمبر 2016 في سيارته أمام منزله الكائن بمدينة صفاقس.
وقد تعهد عميد قضاة التحقيق بالقطب القضائي لمكافحة الارهاب بالبحث من اجل جرائم قتل شخص وارتكاب المؤامرة الواقعة لارتكاب أحد الاعتداءات ضد أمن الدولة الداخلي والجرائم الإرهابية.
ويذكر ان عملية اغتيال الشهيد الزواري اثارت استفزاز الراي العام التونسي حيث اعتبرت الجريمة اعتداء على الأمن القومي والسيادة التونسية.
ووجهت الدعوات لرئيس الجمهورية ورئيس الحكومة ووزير الخارجية لاتخاذ الإجراءات اللازمة تجاه هذه الجريمة النكراء.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *