فيديو – المندوب العام لحماية الطفولة  : حالات العنف المسلّط على الأطفال في تصاعد

فيديو – المندوب العام لحماية الطفولة : حالات العنف المسلّط على الأطفال في تصاعد

تونس- الزيتونة اون لاين :

ريم حمودة

أكد المندوب العام لحماية الطفولة، حمادي مهيار ارتفاع حالات العنف المسلّط على الأطفال، 

 كما أشار أيضا إلى ارتفاع حالات الاستغلال الجنسي ومحاولات الانتحار، مشدّدا على ضرورة العمل لإيجاد حلول كفيلة بحماية الأطفال المهدّدين.

وعن الأسباب أرجع مهيار حمادي المندوب العام لحماية الطفولة في حوار معنا هذه الظاهرة إلى الانفلات الذي شهده هذا القطاع سواء في غياب المراقبة في الفضاءات المخصصة للأطفال أو أيضًا غياب “التربية الوالدية” خاصة وأن 3448 حالة من الحالات المهددة هم لأسر الأبوين في حالة زواج مقابل 900 طفل لأبوين في حالة طلاق، وهذا ما يعكس غياب “التربية الوالدية” والمراقبة المستمرة، هذا بالإضافة إلى ارتفاع نسبة الانقطاع عن الدراسة في سن مبكرة  فيجد الطفل نفسه بين سندان الحاجة والفاقة ومطرقة الشارع بكل أخطاره، مشيرًا إلى أن هذه الأرقام تعتمد على عدد البلاغات التي تصل رسميًا لمندوبي حماية الطفولة ما يعني وللأسف أن هذه النسب مرجحة للارتفاع في ظل غياب الوعي وتردد الكثيرون عن الإبلاغ خوفا أو تأثرا بالعادات و التقاليد.

وهكذا تلعب الظروف الاقتصادية والاجتماعية التي تكون في غالبها قاسية تتسم بالفقر والحرمان والفاقة الدور الأبرز في الزج بالطفل في أتون العنف والإجرام المنظم وتفتح المجال لاستغلاله من قِبل أفراد وعصابات أو تؤدي به في أسوأ الحالات وأكثرها قتامة وتطرفًا إلى وضع حد لحياته.

 

يبقى ملف الطفولة المهددة في تونس قنبلة موقوتة له تبعات خطيرة خصوصًا على المدى البعيد في ظل غياب سياسة عامة للدولة في هذا المجال وغياب الطفل عن رؤيتها و منوالها التنموي، إن الطفل في حاجة لأن يتكلم ويعبر عن نفسه وعن آماله ومشاكله وبحاجة لمن يسمعه ويشاركه ويأخذ برأيه، ربما تكمن الخطوة الأولى المفتاح في التوقف عن معاملة الأطفال بسذاجة وإعطائهم فرصتهم الكاملة وقبل ذلك توفير الظروف الملائمة لهم، أي أبسط حقوقهم الإنسانية.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *