التجارة الخارجية : ارتفاع الصادرات التونسية بـ18.1%

التجارة الخارجية : ارتفاع الصادرات التونسية بـ18.1%

تونس- الزيتونة اون لاين :

 

سجلت الصادرات التونسية ارتفاعا بنسبة 18.1 بالمائة خلال الأشهر الثمانية الأولى من 2017 بعد  أن كانت في حدود 15.9 بالمائة خلال الأشهر ال7 الأولى من 2017 و1.2 بالمائة في نفس الفترة من السنة الماضية، وذلك حسب الأشغال الدورية التي ينجزها المعهد الوطني للإحصاء حول المبادلات التجارية مع الخارج.

وبلغت قيمة الصادرات 21927.3 مليون  دينار مقابل 18570.9 مليون دينار خلال نفس الفترة من 2016.

كما ارتفعت الواردات بنسبة 19.3 بالمائة مقابل 18.8 بالمائة خلال الأشهر السبعة الأولى من سنة 2017 مقابل تراجع ب0.5  بالمائة خلال الفترة ذاتها من السنة الماضية.

وقد بلغت قيمة الواردات 31995.8 مليون دينار مقابل 26824.4 مليون دينار تم تسجيلها خلال الفترة ذاتها سنة 2016.

 

وأدى هذا التفاوت في نسق التطور بين الواردات والصادرات إلى تسجيل عجز تجاري جديد في حدود 10068.5 مليون دينار مقابل 8253.5 مليون دينار في الفترة ذاتها من سنة 2016.

ويعود التحسن المسجل على مستوى الصادرات خلال الأشهر ال8 الأولى من سنة 2017 إلى جميع القطاعات، حيث تم تسجيل زيادة هامة في صادرات قطاع الطاقة مقارنة بالفترة ذاتها من سنة 2016 نتيجة ارتفاع صادرات النفط الخام (909.8 م د مقابل 412.7 م د) والمواد المكررة (580.2 م د مقابل 282.6 م د ) وقطاع المنتوجات الفلاحية والغذائية  بنسبة 12.7 بالمائة نتيجة الارتفاع المسجل في مبيعات التمور (375.2 م د مقابل 332.0 م د) وكذلك الصناعات الميكانيكية والكهربائية بنسبة 18.8 بالمائة وقطاع النسيج والملابس والجلد بنسبة 14.6 بالمائة وقطاع الصناعات المعملية الأخرى بنسبة 11.7 بالمائة.

وفي المقابل، سجلت  صادرات قطاع الفسفاط ومشتقاته تراجعا بنسبة 15.2 بالمائة نتيجة انخفاض صادرات مادة الحامض الفسفوري (272.9 م د مقابل 405.0 م د).

الواردات 

وفي ما يتعلق بالواردات، فإن الزيادة الهامة التي بلغت 19.3 بالمائة ناجمة أساسا عن ارتفاع ملحوظ في واردات جميع القطاعات وخاصة منها الطاقة، حيث  سجل هذا القطاع ارتفاعا بنسبة 34.3 بالمائة نتيجة الزيادة الملحوظة في واردات النفط الخام (538.3 م د مقابل 431.8 م د) والمواد المكررة (2320.7 م د مقابل 1395.0 م د ) .

كما سجلت المواد الفلاحية والغذائية الأساسية ارتفاعا بنسبة 18.0 بالمائة نتيجة الزيادة المسجلة في واردات القمح اللين (359.3 م د مقابل 306.1 م د) .

وظلت الواردات من المواد الاستهلاكية غير الغذائية في ارتفاعها الهام بنسبة 23.9 بالمائة .

 

العجز التجاري

بلغ عجز الميزان التجاري للسلع المسجل على المستوى الجملي للمبادلات 10068.5 م د ، وهو ناتج عن العجز المسجل مع بعض البلدان كالصين الشعبية وإيطاليا وتركيا وروسيا والجزائر.

وفي المقابل ، سجلت المبادلات التجارية فائضا مع العديد من البلدان الأخرى وأهمها فرنسا وليبيا وبرطانيا.

كما أبرزت النتائج أن مستوى عجز الميزان التجاري دون احتساب قطاع الطاقة انخفض إلى حدود 7745.8 م د مع العلم أن العجز التجاري لقطاع الطاقة تفاقم ليبلغ 2322.7 م د (32.1 بالمائة من العجز الجملي) مقارنة بما تم تسجيله خلال الأشهر الثمانية الأولى من سنة 2016 (2143.6 م د ).

 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *