كمال عمران: مجتمعاتنا الإسلامية بحاجة ماسة للانفتاح وقبول الآخر

كمال عمران: مجتمعاتنا الإسلامية بحاجة ماسة للانفتاح وقبول الآخر

تونس- الزيتونة اون لاين :

 

دعا المفكر والجامعي التونسي كمال عمران القائمين على شؤون التربية والتعليم والمؤسسات الدينية في العالم العربي إلى تبني ثقافة الحوار أساسا ومدخلا لتعايش الفرد مع أسرته اولا ومع مجتمعه ثانيا ثم مع الآخر البعيد، وهو ما لا يمكن تحقيقه إلا بتربية سليمة وتنشئة تعتمد الانفتاح وتنبذ الغلو والتطرف والانغلاق.

وقال عمران إن “ثقافة الحوار موغلة في التاريخ الإسلامي وأنه يجب التفريق بين الموروث وبين التراث وأن التقدم الفعلي لمجتمعاتنا لا يكون بالعيش ضمن مواصفات ومقاييس العصور الغابرة”.

 

ودعا عمران القائمين على التربية بضرورة الفصل بين ما عاش فيه الأجداد من قيم وعادات وسلوكيات وبين ما نعيشه نحن في هذا العصر وأشار الدكتور كمال عمران في برنامج وجوه إسلامية الذي تبثه قناة العربية اليوم 24-8-2010 على الساعة الخامسة والنصف بتوقيت السعودية إلى أن النص القرآني كما السنة الصحيحة قاما على الانفتاح وعلامته القدرة على توفير المسالك لكل المعضلات التي تواجه الإنسان في كل زمان وفي كل مكان وفي الآية من سورة الإسراء { إن هذا القرآن يهدي للتي هي أقوم } ما يدل على وجوب الأخذ بناصية العصر وعدم الجمود فيما عاش عليه أجدادنا لأنهم عاشوا في بيئة وفضاء معرفي يختلف كليا عن ما نحن فيه اليوم وبالتالي فإن الذين ينغلقون على النص يدفعون بهذه الأمة للخروج عن مسار التقدم والتطور، ويتابع : ذلك ما يفسر انشغالنا بقضايا هامشية دون أن ننتبه إلى إسهاماتنا في الحضارة.

ويتساءل عما قدمناه للحضارة من علوم ومعارف وتكلنولوجيا وبالتالي فإننا ما نزال نعيش في عصر ثقافة راكدة لا يمكن أن تتحرك وتتقدم إذا لم نتعامل مع الموروث بشكل حضاري اجتهادي متطور.

وأضاف الدكتور كمال عمران أنه يجب الفصل بين الموروث كما عاشه الأسلاف وحاجة الأجيال الجديدة إلى التفاعل مع واقعها وأن الانغلاق داخل جدران هذا الموروث هو الذي يدفع بشبابنا إلى التطرف والغلو في كل شيء معتبرا أن التنشئة الصحيحة هي التي تبني جيلا فاعلا أو جيلا مخربا وأن المؤسسة التربوية والمناهج التربوية يتعين عليها الخروج من دوائر الانغلاق إلى تبني نهج انفتاحي أساسه الإنسان في معاملاته وفي ما يقدمه لمجتمعه ووطنه.

وأشار عمران إلى: “ضرورة الرجوع إلى الاختلاف بين الفرق والمذاهب قديماً والتبصر في أوجه الاختلاف مواد لإثراء الثقافة العربية الإسلامية المعاصرة ولن يتحقق هذا المشروع إلا إذا تغيرت العقليات وأدركت أن الموروث جهد الأجداد وأنهم اضطلعوا بواجب العلم وأنتجوا المعارف في الحدود المتاحة لهم وأن الإخلاص لهم لا يتمثل في الارتماء في أحضان ما أبدعوا تناغماً مع ظروف العصر الذي عاشوا فيه بل بالاقتداء بالجهد العقلي الذي دل على إيمانهم بالعلم والمعرفة وكانت من الآثار الفصيحة منه الأخذ عن الثقافات المختلفة دونما مركبات أو عقد”.

وخلص إلى الإقرار بأن الحضارة الغربية هي المنتجة للأفكار والمادة من تكنولوجيات ومباحث بينما يهتم النقاد العرب بنظريات غربية اوروبية ناجمة عن مخابر متعلقة بالأدب الغربي في حين أن المنطق يقول بضرورة الاستئناس بالموروث الثقافي فالعرب لهم “الجرجاني” و “ابن المعتز” والعديد من الدارسين والباحثين والعلماء الذين انطلقوا من الموروث الثقافي العربي.

وبيّن د.عمران أن التفاوت بين الحضارة الغربية والحضارة العربية هو الذي يضع نقطة استفهام، فالحضارة الغربية تزحف نحو التجدد والتطور ومزيد من الإنتاج بينما ترضخ الحضارة العربية للاستهلاك فقط. 

ويتولى الدكتور كمال عمران العديد من المناصب في تونس وخارجها فهو مدير عام إذاعة الزيتونة للقرآن الكريم -هي أول إذاعة دينية في تونس- ويعمل أستاذا في التعليم العالي بالجامعة التونسية وعضو المجلس التنفيذي لليونسكو، وعضو مجلس الأمناء لمؤسسة عبد العزيز البابطين، ورئيس الجمعية التونسية للدراسات والبحوث حول التراث الفكري التونسي. 

وله العديد من المؤلفات من أبرزها “في كيفية تحليل النص الحضاري ومداخل إلى الثقافة, و”الإنسان ومصيره في الفكر الإسلامي الحديث”.و”الشيخ محمد بيرم الخامس ومذكرات الشابي”، و”التجريب والتجريد في الثقافة الإسلامية”.و”الإبرام والنقض قراءة في الثقافة الإسلامية”.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *