وصول أول رحلة حجيج إلى مكّة المكرّمة

وصول أول رحلة حجيج إلى مكّة المكرّمة

 

تونس- الزيتونة اون لاين

 

من البقاع المقدسة : محمد بن حمودة

 

شهد يوم الإربعاء أول رحلة جوية لحجيجنا الميامين نحو مكة المكرمة عبر مطار جدّة الدوليّ بعد استكمال الرحلات الجوية نحو المدينة المنورة فيما يطلق عليه بالردّ الاوّل.

وعرف مطار الحجيج في تونس العاصمة تدفقا كبيرا لأهالي الحجيج وذويهم الذين اصطحبوهم في “رحلة العمر”..

وبمجرّد الدخول إلى قاعات الانتظار عمد مؤطروشركة الخدمات الوطنية والاقامات الى تقسيم الحجاج لمجموعات متكونة من اربعة انفار لتبدا مرحلة التسكين والفندقة من المطار تسهيلا لعملهم بمكة ورفعا للمشقة عن الحاج .

وقد تمت العملية بكل يسر وتفهم من حجاجنا الميامين الذين تسارع كل منهم الى اختيار مجموعاتهم  الرباعية

كما عكف فريق الارشاد الديني على الاحاطة الفقهية  بالحجيج طيلة الرحلة موضحين  مختلف المناسك التي يقوم بها الحاج

 

وما ان اقتربت الطائرة من ميقات رابغ – ميقات الحج لمن قدم من مصر والمغرب العربي – حتى ارتفعت أصوات الحجاج بالتلبية التي استمرت الى حين  تفويجهم في حافلات حديثة ومرفهة  نحو فنادق البعثة بمكة المكرمة .

وحظي حجيجنا الميامين بحفاوة استقبال في بهو فندق بدر الماسة من قبل القائمين عليه .

وفي سياق متصل اكد منسق البعثة بفندق بدرالماسة – رئيس مصلحة بشركة الخدمات الوطنية و الاقامات –السيدعاطف الهمامي ان أماكن اﻹقامة لحجاج تونس في مكة تعتبر من الفنادق القريبة حيث تسهّل الارضية المنبسطة وصول الحاج إلى الحرم وخاصةًالحجّاج اﻷكبرعمراً.

واشار في الوقت ذاته الى ان 35 مرافقا ساهرون على خدمة ما يزيد عن 2960  حاج  ورغم نقص العدد فانهم عاقدون العزم على تحدي النقص بوفرة المجهود .

 

بدوره اشار السيد عبد الباسط رقاز من بعثة الارشاد الديني بفندق بدر الماسة إلى وجوب بذل الجهد المشترك وتظافر كافة الأطراف من أجل العناية التامة بالحجاج و الإحسان إليهم والرفق بهم ومساعدتهم على أداء مناسكهم في يسر و اطمئنان.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *